بودكاست آدم
الإذاعة /
بودكاست آدم
بودكاست آدم
الإذاعة /
بودكاست آدم

بودكاست آدم


في كل حلقة من بودكاست آدم نستكشف خبايا العقل وأعماق النفس البشرية.. نتعرّف على الأسباب التي شكّلت تفكيرنا وتصرفاتنا وشخصيّتنا استنادًا على الأبحاث والخبرات الإنسانية.. عبر هذه السلسلة يبسّط د. محمد الحاجي المعرفة العلمية إلى تبصّرات نستطيع من خلالها بناء حياةٍ ذات جودة ومعنى.

 محمد الحاجي
مع محمد الحاجي

أحدث الحلقات

بودكاست آدم . علم النفس

كيف ننجو من ورطة القرارات

في هذه الحلقة نستكشف «معضلة اتّخاذ القرار» وكيف نتعامل معها: ما السؤال الذي سيساعدنا كثيرًا قبل أي قرار؟
محمد الحاجي
بودكاست آدم . علم النفس

كيف تتشكّل شخصياتنا دون علمنا

في هذه الحلقة نستكشف «أثر التعرّض البسيط»، في تشكيل شخصياتنا، وكيف يجعلنا هذا التأثير نتبنّى أمور ونرفض أخرى دون تفكير حقيقي.
محمد الحاجي
بودكاست آدم

كيف تؤثر ضحكات البشر على علاقاتهم

في هذه الحلقة نتحدث عن «سيكولوجية الضحك» ونُجيب عن بعض الأسئلة التي نعتقد أنها كانت بديهية. ما علاقة الضحك بقيمنا وشخصياتنا.
محمد الحاجي
بودكاست آدم . علم النفس

كيف نكتشف طموحاتنا الخاطئة ونتخلّى عنها

في هذه الحلقة نتحدث عن «خطيئة الصملة»، ومتى يكون تمسّكنا بطموحاتنا قرارًا خاطئًا. ما سبب بقائنا حين يتحتّم علينا الرحيل؟
محمد الحاجي
بودكاست آدم . علم النفس

كيف نتحكم في رغبتنا تجاه المكاسب السريعة

في هذه الحلقة نوضح «الانحياز للحاضر» وأثره اليومي في حياتنا وخياراتنا، حتى على صحتنا الجسدية، وكيف بدأت هذه الثغرة الذهنية.
محمد الحاجي
بودكاست آدم . علم النفس

كيف تحدد العلاقات الضعيفة مسار حياتنا

 في هذه الحلقة نستكشف «قوة العلاقات الضعيفة»، وتأثيرها في حياتنا، وكيف يمكن أن تكون جسورًا رائعة، تكون متنفَّسًا لنا، وتُوصِلنا إلى غاياتنا؟
محمد الحاجي
بودكاست آدم . جودة الحياة

كيف نتحكم في مشاعرنا وردود أفعالنا

في هذه الحلقة نتحدث عن «فجوة المشاعر»، وكيف نتحوّل من شخصٍ إلى شخص آخر وكأننا إنسان مختلف. والأهم كيف نستطيع مواجهة هذه المشاعر.
محمد الحاجي
بودكاست آدم . علم النفس

كيف نتعامل مع مشاعر الإقصاء والتجاهل

الشعور بالإقصاء والرفض من أشد التجارب المؤذية للإنسان. لكن لماذا تؤذينا بهذا الشكل؟ وما رأي علم النفس والأعصاب حول هذه التجربة المتكررة؟
محمد الحاجي

اشترك في نشراتنا البريدية

يمكنك أن تختار ما يناسبك من النشرات، لتصلك مباشرة على بريدك.

أهلًا بك صديقًا لنا،

وصلتك الآن رسالتنا الأولى على بريدك الإلكتروني.

إذا لم تجدها ابحث في رسائل السبام وتأكد من اتباع الخطوات التالية في حسابك على خدمة بريد «Gmail» حتى تُحررها من التراكم في فيض الرسائل المزعجة.

* تعبّر النشرات البريدية عن آراء كتّابها، ولا تمثل رأي ثمانية.